مقالات

serviks-blog-yazisi-1200x733.png

شهر كانون الثاني: شهر التوعية بسرطان عنق الرحم
يتناسب عدد النساء الغير معرضات للموت بسبب سرطان عنق الرحم في بلد ما بشكل مباشر مع تطور ذلك البلد من حيث الخدمات الصحية والقيمة الممنوحة للمرأة. ثبت أن سرطان عنق الرحم، وهو نوع من السرطان ينشأ في عنق الرحم، يقلل من معدلات الوفيات بسبب المرض عن طريق التشخيص المبكر بطرق الفحص. لهذا السبب، تستمر وزارتنا بنجاح كبير من خلال تنفيذ برامج صحية تتضمن فحوصات سرطان عنق الرحم. تم تحديد شهر كانون الثاني ليكون شهر التوعية حول سرطان عنق الرحم، ويتم تنظيم فعاليات توعية للفت الانتباه إلى المرض في العديد من دول العالم، وكذلك الامر في بلدنا نقوم بعمل فعاليات في جميع المحافظات لأجل توعية الشعب حول هذا الامر.
لماذا سرطان عنق الرحم مهم؟
• سرطان عنق الرحم مرض يمكن الوقاية منه.
• سرطان عنق الرحم هو نوع من السرطان يمكن علاجه بنسبة 100٪ عند اكتشافه مبكرًا.
• الموت من سرطان عنق الرحم يمكن الوقاية منه تماما.
عوامل الخطر:
إذا كنتِ امرأة تتمتع بالخصائص التالية، فقد تكونين معرضة بشكل كبير لخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم
• إذا كان عمرك أكثر من 30 عامًا ولديك فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) الغير معالج و / أو غيره من الأمراض المنقولة جنسيًا. (فيروس الورم الحليمي البشري هو فيروس شائع ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويمكن أن يسبب ستة أنواع على الأقل من السرطان، بما في ذلك سرطان عنق الرحم.)
• إذا بدأت حياة جنسية نشطة في سن مبكرة (قبل سن 16). وإذا كان لديك أكثر من شريك جنسي.
• إذا لم يتم تقومي بعمل فحص الكشف عن سرطان عنق الرحم بشكل منتظم.
• إذا كنت مدخنة.
• إذا كان لديك عادة استهلاك كمية قليلة من الخضراوات والفواكه.
• إذا كان لديك تاريخ من استخدام حبوب منع الحمل لفترة طويلة (أكثر من 5 سنوات).
• إذا كان هناك ضعف في جهاز المناعة (مثل فيروس نقص المناعة المكتسب HIV)
• إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
• إذا كان لديك قريب مقرب ، مثل أخت أو أم ، مصاب بسرطان عنق الرحم.
• إذا تم استخدام دواء أثناء فترة الحمل بك.

الأعراض:
التغييرات التي تحدث في عنق الرحم قبل الإصابة بالسرطان عادة لا تظهر أي أعراض، ولكن يمكن اكتشافها في الفترة المبكرة من خلال فحص الحوض واختبار عنق الرحم واختبارات فيروس الورم الحليمي البشري. إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية يجب استشارة طبيب مختص على الفور:
• إذا كان هناك نوع متزايد أو غير عادي من الإفرازات من المهبل
• إذا لوحظ ألم في الظهر أو الساقين أو في منطقة الأعضاء التناسلية الأنثوية
• إذا نشأ التعب وفقدان الوزن وفقدان الشهية
• إذا كان هناك تورم في إحدى أو كلا الساقين
• إذا لوحظ الألم أثناء التبول
• إذا كان هناك نزيف خفيف على شكل بقع في أوقات غير الدورة الشهرية العادية
• في حالة نزول دم الحيض لفترة أطول أو أكثر من المعتاد
• إذا لوحظ نزيف أو ألم أثناء الجماع أو بعده
• إذا لوحظ نزيف بعد انقطاع الطمث.

التشخيص المبكر
يعتبر سرطان عنق الرحم، الذي يمكن علاجه بالفحص والتشخيص المبكر، متخلفًا كثيرًا عن أسباب الوفاة من السرطان اليوم. سرطان عنق الرحم هو أكثر الأمراض شيوعًا المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري. تتطور جميع سرطانات عنق الرحم تقريبًا بسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري. يتسبب فيروس الورم الحليمي البشري أيضًا في سرطانات تجويف الفم والأعضاء التناسلية لدى الرجال والنساء. يسهل الكشف عن فيروس الورم الحليمي البشري تشخيص السرطان من خلال الإشارة إلى التغيرات السابقة في عنق الرحم في الفترة المبكرة. يتم استخدام اختبارين للفحص تم تطويرهما للمساعدة في الوقاية من سرطان عنق الرحم أو اكتشافه مبكرًا على نطاق واسع اليوم.
• يعتمد اختبار عنق الرحم (أو مسحة عنق الرحم) على البحث عن الحالات السابقة المسرطنة (تغيرات الخلايا في عنق الرحم) التي يمكن أن تتطور إلى سرطان عنق الرحم إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.
• اختبار فيروس الورم الحليمي البشري هو اختبار يعتمد على الكشف عن الفيروس (فيروس الورم الحليمي البشري) الذي يمكن أن يسبب هذه التغيرات الخلوية في خلايا عنق الرحم.
• كلا الاختبارين إجراءان بسيطان للغاية وغير مؤلمين ويتم إجراؤهما في نفس الوقت.
تعرّف منظمة الصحة العالمية سرطان عنق الرحم بأنه “سبب للوفاة يمكن الوقاية منه”. بناءً على هذه الحقيقة، يوصى بأن يتم فحص هذا المرض، وهو سرطان يمكن الوقاية منه وخطير، في جميع أنحاء العالم وأن تضع كل دولة سياسة مكافحة خاصة بها. وفقًا لبرنامج فحص السرطان الوطني المنفذ في بلدنا، تماشياً مع معايير الفحص لدينا، يتم تطبيق اختبارات فيروس الورم الحليمي البشري واختبار عنق الرحم على النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 و65 مرة كل 5 سنوات. عندما يتم تقييم نتيجة الاختبار الأولى على أنها “لا يوجد مرض”، أي إذا كان اختبار فيروس الورم الحليمي البشري سلبيًا أو أن تقرير باثولوجيا مسحة عنق الرحم طبيعية، يتم إبلاغ الشخص. حسب فحص فيروس الورم الحليمي البشري يتم الإبلاغ عن عدم وجود الفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم ووفقاً لاختبار مسحة عنق الرحم يتم الإبلاغ عن عدم وجود خلايا مسرطنة. هذه النتائج لا تضمن عدم وجود سرطان عنق الرحم أو أنه لن يحدث أبدًا في المستقبل. ويتم دعوة الشخص للخضوع لفحص سرطان عنق الرحم مرة أخرى بعد 5 سنوات. ويتم إرسال الحالات الإيجابية إلى مراكز التشخيص لدينا لمزيد من الفحص.
أين يمكن إجراء اختبارات الفحص؟
في بلدنا، يتم إجراء فحوصات سرطان عنق الرحم مجانًا في مراكز التشخيص المبكر والفحص والتدريب (KETEM) ومراكز صحة الأسرة(المستوصف) (ASM) ومراكز الصحة المجتمعية (TSM) ومراكز الحياة الصحية (SHM).
يستمر فحص السرطان من خلال اتخاذ الاحتياطات اللازمة بما يتماشى مع الإرشادات والاحتياطات لمكافحة العدوى في جائحة COVID-19 التي أعدتها وزارتنا واللجنة العلمية.

العلاج
• يتم علاج سرطان عنق الرحم بالجراحة والعلاج الإشعاعي والكيماوي. يمكن تقديم خيارات العلاج هذه بمفردها أو بالاشتراك مع بعضها البعض، اعتمادًا على حالة المريض واحتياجاته.
• يعتمد العلاج على مرحلة السرطان ونوع الخلايا السرطانية وحالتك الطبية.

الوقاية
اليوم، يمكن الوقاية من سرطان عنق الرحم بشكل كبير بسبب توفر اختبارات الفحص واللقاح الفعال للوقاية من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) عند اكتشافه مبكرًا ، يكون سرطان عنق الرحم قابلاً للعلاج بدرجة كبيرة ويرتبط بالبقاء على قيد الحياة لفترة طويلة ونوعية الحياة الجيدة. يمكن تلخيص النقاط التي يجب مراعاتها في الحماية على النحو التالي:
• هناك لقاحات تم تطويرها ضد أكثر أنواع فيروس الورم الحليمي البشري المسببة للسرطان وذات حماية عالية. حيث توصي منظمة الصحة العالمية بتطعيم الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 9 و14 عامًا ضد سرطان عنق الرحم.
• إجراء الفحوصات بانتظام اعتباراً من سن الثلاثين.
• الحصول على تدريب على ممارسة الجنس الآمن.
• استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس.
• ختان الذكور.
• عدم التدخين.
• اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفواكه.



ضعف الانتصاب (هو عبارة عن مشكلة تلف الوظيفة الجنسية، والانتصاب) ما يعاني منه الرجال ويمكن معالجة هذه المشكلة عبر طريقة الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT).
أن الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT): هي عبارة عن معالجة عبر الموجات التصادمية؛ لا تحتاج إلى عمليات جراحية، ولا تحتاج إلى تخدير، ولا تحتاج إلى الركود في المستشفى، ومن دون أي آلام وتستغرق لمدة 45 دقيقة، فهي عبارة عن المعالجة بالموجات التصادمية التي تتطبق بجهاز خاص يوضع على القضيب وأطرافه.
أن الموجات التصادمية المطبقة على العضو الجنسي تحدث بطريقتين:
1- موجة صدمات كهربائية متولدة من النظام الكهربائي -الانضغاطي.
2- موجة الصدمة المغناطيسية المتكونة من النظام الكهرو-مغناطيسي.
يتم تطبيق المعالجة في المستشفى لدينا المعالجة عبر الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) التطبيق الخطي، (Novamed ED60) باستخدام جهاز ذو العلامة التجارية (NOVAMEDTEK) الذي يكون موجات الصدمة المغناطيسية.
يتم تطبيقعا يومين 2 في الأسبوع (على سبيل المثال يوم الاثنين، الجمعة) بالمجموع 3 أسابيع وبالمجموع تكون 6 جلسات.
وفي كل جلسة يتم التمركز على 4 نقاط في القضيب وأطرافه ومن كل نقطة تمركز يتم إرسال 7500 موجة تصادمية وفي المجموع تبلغ 3000 موجة صدمات.
أن مجموع التطبيقات لست 6 جلسات 18.000.
يوصى للمريض المعالجة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) كإضافة إلى الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) وتعزيز العملية عن طريق تلقي الأدوية الطبية. ما بعد 3 شهور يتم استدعاء المريض للفحص، وما بعد الفحص يتم تطبيق جلسة واحدة 1 إضافية من الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) والمعالجة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) إذا لزم الأمر ذلك.
تعتبر المشكلة الرئيسية في ضعف الانتصاب هي ضيق الأوعية المتجهة إلى القضيب ويعود السبب لعدة أمور مختلفة ولهذا وبالتالي تحدث مشكلة الانتصاب نتيجة عدم قدرة الدم العبور من هذه الأوعية بكميات كافية مما يؤدي على ضعف الانتصاب للقضيب.
تظهر مشكلة ضعف الانتصاب لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري الذين هم فوق سن 40 سنة، ولدى مرضى البروستاتا، في بعض المرضى الذين خضعوا لجراحة استئصال البروستاتا الجذري لسرطان البروستاتا، وفي المرضى الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي في منطقة الحوض، وفي الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وبعض أمراض القلب والأوعية الدموية، وفي المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، وفي المرضى الذين يتعاطون المشروبات الكحولية والسجائر، وأخيرا لدى المرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية وهم أكثر عرضة وتظهر لديهم هذه المشكلة بنسبة كبيرة.
تعتبر الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) من طرق المعالجة الجديدة التي تم تطويرها من أجل حل مشكلة (ضعف الانتصاب) الملحوظة لدى 50% من نسبة الرجال الذين هم فوق سن 40 سنة.
نتيجة البحوث العلمية التي أجريت حول جهاز (Novamed ED 60) فان الموجات التصادمية المغناطيسية التي يكونها الجهاز تقوم بإصلاح البنية الداخلية للأوعية التالفة عن طريق الخلايا الجذعية وتكوين أوعية دقيقة جديدة (توليد أوعية دقيقة جديدة وبطانة الأوعية الدموية) أثبت أنه يعالج السبب الرئيسي لضعف الانتصاب عن طريق زيادة تدفق الدم في القضيب.
يكم من خلال المعالجة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) كإضافة إلى الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) ودعم العمليتين بالعلاج الطبي أن يأتي بنتيجة أكثر نجاحا.
أن (PRP) هو عبارة عن (PLATELET Rich Plasma= البلازما الغنية بالصفائح الدموية)، يتم الحصول عليها من دم الشخص المريض ويتم حقنها بعد الحصول على البلازما من دمه وحقنها له.
أن الدم المأخوذ من المريض حوالي 15 سي سي يتم وضعها في أنابيب البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) الخاصة ومن ثم يتم وضعها في داخل جهاز الطرد المركزي وبعد الانتهاء يتم الحصول على 5 سي سي من سائل البلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP). يوجد في داخل سائل البلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP) صفائح دموية (PLATELET) وعوامل النمو (PDGF, VEGF, TGF-alfa وTGF-beta) يتم حقن سائل البلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP) بإبرة حقنة الأنسولين على أجسام الانتصاب في القضيب (كوربوس كافيرنوسوم = الجسم الكهفي). عند حقن سائل البلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP) إلى المنطقة التي تعاني من المشكلة تقوم بترميم أنسجة هذه المنطقة وتحفز الأنسجة من أجل الالتئام وتساعد على نمو الأنسجة الموجودة في تلك المنطقة وتحفز الخلايا الجذعية في الأنسجة وتعيد حيويتها من جديد. ولكن المعالجة عبر سائل البلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP) لا يعني المعالجة بالخلايا الجذعية.
في مشكلة عدم الانتصاب الناجمة عن أسباب عضوية، يكون سببها انسداد الشعيرات الدموية الموجودة في القضيب، موت الخلايا بسبب الشيخوخة ما نسميه موت الخلايا المبرمج، مع زيادة أنسجة الكولاجين بدلا من الخلايا الميتة وتطور التليف، ضعف وظيفة الانتصاب ومرونة القضيب. يعني انه تقل الشعيرات الدموية في الجسم الكهفي الذي يوفر الانتصاب ويتم استبدال العضلات الملساء بأنسجة ليفية صلبة غير مرنة. فبالتالي يضعف انتصاب القضيب ويفقد القدرة على استمرارية الانتصاب.
يوفر حقن سائل البلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP) في الجسم الكهفي الذي يوفر الانتصاب للقضيب وتكوين أوعية جديدة وتوفر الانتصاب (ANGIOGENESIS) وتجديد الأنسجة (REJENERASYON) وإعادة الحيوية (REJUVENASYON).
يتم تطبيق المعالجة بالبلازما الغني بالصفائح الدموية (PRP) من أجل حل مشكلة الانتصاب على شكل ثلاث جلسات في المجموع ويتم تطبيقها كل يومين مرة واحدة، في الشهر 3،6 و12 كجرعة واحدة وان المعالجة المستديمة تزيد من فعاليتها.
عند المعالجة من مشكلة ضعف الانتصاب التي تنتج لأسباب عضوية طرق المعالجة الفعالة هي المعالجة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) والموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT). تشير الدراسات أن الجمع بين هذين التطبيقين من أجل المعالجة يزيد من فعالية المعالجة لحد كبير وملحوظ.
أولا من خلال تطبيق الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) يتم تكوين مناطق محفزة للصدمات الدقيقة في الجسم الكهفي مع الموجات التصادمية ومن ثم يعالج المريض بالبلازما الغنية (بالصفائح الدموية) من أجل إصلاح خلايا الجسم وتكوين أوعية دموية جديدة.
ومن ثم التطبيقات التي تجرى عبر سائل البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) تقوم بإصلاح المناطق التالفة في الجسم الكهفي بكفاءة عالية لكون السائل غني بالصفائح الدموية (الصفيحات).
ولهذا السبب عند معالجة مشكلة الانتصاب يتم تطبيق المعالجة عبر البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) بعد الانتهاء من تطبيق الموجات التصادمية من خارج الجسم لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال (EDSWT) وذلك من أجل الحصول على نتائج فعالة.


prostat1ar.png

prostat1ar

prostat2ar

يمر مجرى البول عبر البروستاتا وأثناء القذف ، يفرغ السائل المنوي في مجرى البول ويخرج من مجرى البول

قسم جانبي من الجهاز البولي التناسلي الذكري

prostat3ar البروستات
البروستاتا هي عضو أساسي مثل أعيننا وآذاننا ، ولا توجد إلا عند الرجال ، وتقع عند مخرج المثانة البولية ، أسفل المثانة مباشرة (المثانة) وأمام المستقيم (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة) . وظيفتها الرئيسية تتعلق بالتكاثر وهي عبارة عن غدة بحجم حبة الجوز ، 18-20 جرام. تمر كل من القناة البولية (مجرى البول) وقنوات إخراج السائل المنوي عبرها. يمر السائل المنوي عبر البروستاتا ويخرج في مجرى البول
ترجع أهمية البروستاتا إلى حقيقة أنها تفرز جزءًا كبيرًا من السائل يسمى السائل المنوي (السائل المنوي / الماء) وأن هناك بعض المواد في هذا السائل التي تعطي الحيوية والحركة للحيوانات المنوية وتحمي الحيوانات المنوية. ما يقرب من 5-10٪ من السائل المنوي الذي يخرج مع القذف يتكون من خلايا منوية ، والباقي يتكون من سوائل من الغدد الأخرى (الغدة المنوية والبروستاتا والغدة البصلية الإحليلية) والتي تحافظ على الحيوانات المنوية حية في التكاثر الأنثوي الأعضاء. إذا كانت هناك مشكلة في إفراز البروستاتا ، ستضعف حركة الحيوانات المنوية وحيويتها ، لذلك قد تكون هناك مشكلة في إنجاب طفل
تنمو البروستاتا في الحجم في معظم الرجال مع تقدم العمر ، والنمو الخارجي والنمو الداخلي عمومًا ، أي ضغط مجرى البول ، وكلما كبر حجم البروستاتا ، كان التبول أكثر صعوبة. عندما تنمو البروستاتا فوق حجمها الطبيعي ، فإنها لا تتبع نفس المسار في كل رجل. عند بعض الرجال ، يحدث تضخم في مجرى البول الذي يمر عبر البروستاتا ، بينما يحدث عند بعض الرجال تضخم في المثانة. في هذا النوع من التضخم ، بينما تظهر البروستاتا متضخمة قليلاً في صور الموجات فوق الصوتية ، قد تحدث شكاوى خطيرة لدى المريض. في الحالات التي تتضخم فيها البروستاتا إلى الخارج ، إذا لم يتم ضغط مجرى البول ، لا يشتكي المريض بنفس المعدل على الرغم من أن البروستاتا كبيرة جدًا. بمعنى آخر ، عند تقييم البروستاتا لدى المرضى الذكور ، لا ننظر فقط إلى تضخمها في الحجم ، ولكن بشكل أساسي إلى مستوى ضغط المسالك البولية وصعوبة التبول. قد يكون لدى المريض تضخم خارجي في البروستاتا ، إذا كان التبول مرتاحًا ، وإذا كانت اختبارات التبول واختبارات فحص السرطان طبيعية ، فعادة ما تتم متابعة المريض كل 6 أشهر
ما هي الشكاوى المتعلقة بتضخم البروستاتا
كثرة الذهاب إلى المرحاض ،
حرقان أثناء التبول
الاستيقاظ ليلاً للتبول ،
الشعور بالحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض ، والجري بسرعة إلى المرحاض ، وسلس البول أحيانًا
الانتظار في بداية التبول ، التبول المتقطع ، الرقيق والمتشعب
التساقط لفترة طويلة في نهاية التبول والشعور بأن البول لم ينته ، ولا يزال هناك بول
ألم في منطقة المثانة
كيف يتم تشخيص تضخم البروستاتا؟
يتم تشخيص تضخم البروستاتا عن طريق اختبارات الدم والبول ، والموجات فوق الصوتية ، واختبارات تدفق البول (uroflow) والاختبارات التي لن تزعج المريض بأي شكل من الأشكال
إذا كان المريض يعاني من ارتفاع مستمر في PSA على الرغم من العلاج بالمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب ، وإذا تم اكتشاف عقدة في البروستاتا أثناء فحص المستقيم أو الفحص بالموجات فوق الصوتية ، فيجب توضيح ما إذا كان هناك سرطان البروستاتا محتملاً عن طريق إجراء فحص البروستاتا متعدد المعلمات بالرنين المغناطيسي وإذا لزم الأمر ، خزعة إبرة البروستاتا تحت إشراف الموجات فوق الصوتية للبروستاتا عبر المستقيم
نظرًا لاختلاف علاج تضخم البروستاتا الحميد (BPH: تضخم البروستاتا الحميد) يختلف علاج تضخم البروستاتا الناتج عن سرطان البروستاتا
يمكن أن يعاني المريض من كل من تضخم البروستاتا الحميد وسرطان البروستاتا ، ويختلف العلاج وفقًا لمرحلة المرض وإلحاح المسالك البولية. يجب على كل رجل فوق سن الأربعين ، يعاني من مشاكل في المسالك البولية أو بدونه ، أن يذهب إلى طبيب المسالك البولية مرة واحدة على الأقل في السنة من أجل فحص البروستات واختبار المستضد البروستاتي النوعي يوصى بالذهاب. هذه الفحوصات مهمة جدًا ، خاصةً عند الأشخاص المصابين بسرطان البروستاتا لدى أقاربهم من الدرجة الأولى (الأب ، الأخ). نظرًا لأن الرجال الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابون بسرطان البروستاتا ، فإن خطر الإصابة بسرطان البروستاتا أعلى بمقدار 2-6 مرات من الرجال الآخرين
علاج تضخم البروستاتا الحميد (BPH)
علاج تضخم البروستاتا الحميد وهي مقسمة إلى مجموعتين رئيسيتين هما العلاج الطبي والعلاج الجراحي
يجب أن يكون العلاج الطبي هو أول نهج في علاج تضخم البروستاتا الحميد. في الحالات التي يفشل فيها العلاج الطبي ، ينبغي النظر في طرق العلاج الأخرى
الغرض من العلاج الدوائي هو تخفيف تدفق البول ، ومجموعات الأدوية المستخدمة لهذا الغرض وإيجاز آليات عملها هي كما يلي
أدوية ألفا بلوكير
تزيد الأدوية في هذه المجموعة من معدل تدفق البول عن طريق إرخاء العضلات الملساء في مخرج المثانة والإحليل البروستاتي ، أي أنها توفر تبولًا أكثر راحة. (تامسولوسين ، تيرازوسين ، فوزوسين ، سيلودوسين ، دوكسازوسين)
نظرًا لأن هذه الأدوية تؤدي أيضًا إلى استرخاء العضلات الملساء الوعائية ، فإنها تسبب أيضًا انخفاض ضغط الدم.
الآثار الجانبية الأكثر وضوحا هي ؛
– انخفاض ضغط الدم الانتصابي (انخفاض مفاجئ في ضغط الدم وسواد عند الوقوف ، لذلك ينصح بالوقوف ببطء)
– القذف المرتجع (لا يمكن التخلص من السائل المنوي ، يكون لدى الشخص هزة الجماع ، ولكن بسبب ارتخاء مخرج المثانة ، يتم إفراغ السائل المنوي في المثانة ثم يتم إخراجه في البول)
الأدوية التي تسبب نقص في حجم البروستاتا (وهي تعمل عن طريق تثبيط إنزيم 5-alpha reductase ومنع تحويل هرمون التستوستيرون إلى di-hydro testosterone. الأدوية ذات المكونات الفعالة Finasderid، Dutasteride)
مستخلص نباتي يسمى مستخلص السابال يستخدم أحيانًا في العلاج الطبي
في حالة الكشف عن عدوى في المسالك البولية ، يتم تطبيق العلاج المناسب بالمضادات الحيوية وفقًا لنتائج اختبار الزرع المضاد الحيوي
في الحالات التي يكون فيها العلاج الطبي غير كافٍ ، يجب مراعاة طرق العلاج الجراحي. يمكن سرد هذه الطرق تحت عناوين قصيرة على النحو التالي ؛
فتح استئصال البروستاتا
الاستئصال عبر الإحليل (TUR) (يتم باستخدام الطاقة ثنائية القطب أو طاقة حركة البلازما أو الطاقة أحادية القطب)
الاستئصال بالليزر المطبق عبر الإحليل (يتم باستخدام HOLEP-Holmium Laser)
التبخير بالليزر المطبق عبر الإحليل (Vaporization-KTP ، الصمام الثنائي ، ليزر الثوليوم)
أحدث علاج تم تنفيذه ؛ علاج استئصال البروستاتا بالليزر عبر العجين.في هذه الطريقة ، نطبق الليزر مباشرة على البروستاتا بإبر دقيقة ، ونضع أطراف ألياف الليزر في البروستاتا بدون أي إجراء جراحي. الخلل الوظيفي ، وخطر الإصابة بسلس البول ، حيث يمكن تطبيقه بالتخدير الموضعي ، فيمكن استخدامه بأمان للمرضى المسنين المصابين بأمراض خطيرة. بدأت هذه الممارسة في عيادتنا
من الممكن أيضًا علاج سرطان البروستاتا بهذه الطريقة. يتم علاج الخلايا السرطانية التي يتم اكتشافها مبكرًا ولم تنتشر خارج البروستاتا بسهولة أكبر عن طريق حرق الليزر مقارنة بطرق العلاج الأخرى
في طرق العلاج الأخرى لسرطان البروستاتا ، تتم إزالة البروستاتا بالكامل (تتم إزالة الأنسجة والصدفة الغارزة معًا) مع الأكياس المنوية. يسمى هذا الإجراء استئصال البروستاتا الجذري. يتم تنفيذ الإجراء بإحدى طرق الجراحة المفتوحة والجراحة الروبوتية والجراحة بالمنظار. اعتمادًا على نتيجة المرض ، يمكن تطبيق علاجات إضافية مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الهرموني والعلاج الكيميائي إذا لزم الأمر



جراحة المسالك البولية هي فرع من فروع الطب يدرس الجهاز البولي لدى الرجال والنساء والجهاز التناسلي للرجال.
الجهاز البولي؛ عبارة عن جهاز يتكون من الكلى القنوات البولية (الحالبين) والمثانة والإحليل (الإحليل)
القناة البولية (مجرى البول) حوالي 3-5 سم عند النساء. يقع بين المثانة ومخرج المهبل.
عند الرجال ، يقع بين المثانة وطرف القضيب ، ويبلغ طوله حوالي 20-25 سم ، ويمر عبر البروستاتا عند مخرج المثانة ويستمر داخل القضيب.
يغطي فرع جراحة المسالك البولية تشخيص وعلاج أمراض الجهاز البولي لدى الرجال والنساء.
كما يشمل تشخيص وعلاج أمراض الجهاز التناسلي والتناسلي الذكري (القضيب والخصيتين).
بالإضافة إلى العمليات الجراحية المفتوحة ، يقوم فرع المسالك البولية أيضًا بإجراء العمليات الجراحية المغلقة بناءً على الأساليب التكنولوجية الحديثة مثل التنظير الداخلي وتنظير البطن. يمكننا تصنيف هذه المحاولات على النحو التالي.

الذكورة (تشخيص وعلاج الاختلالات الجنسية الذكرية)
العقم عند الذكور (العقم) ،
• ضعف الانتصاب (ضعف الانتصاب) ، والعلاجات الطبية والتداخلية (EDSWT- علاج موجة صدمة القضيب
سرعة القذف (سرعة القذف) ،
تشوهات وانحناء القضيب (مرض بيروني) ،
• العلاجات الجراحية والطبية للقيلة الدوالية (دوالي الخصيتين) (علاج دوالي الخصية باستخدام طريقة الجراحة المجهرية باستخدام دوبلر أثناء العملية تحت الرؤية المجهرية)

• أمراض الكلى ، والحالب ، والمثانة ، والبروستاتا (الحصوات ، والأورام ، والتضيق ، وما إلى ذلك) والجراحة والعلاجات بالمنظار
• تنظير المثانة التشخيصي ، إجراءات تنظير الحالب
• إزالة حصوات الكلى والحالب والمثانة بالمنظار باستخدام الليزر (URS-RIRC)
• إجراء خزعة البروستاتا عبر المستقيم بتقنية الخزعة الاندماجية في أمراض البروستاتا
• عمليات استئصال البروستاتا بالمنظار (المغلق) بالليزر أو نظام ثنائي القطب في أمراض البروستاتا
• جراحات الكلى والمثانة والبروستات بالمنظار
• علاج البروستاتا غير الجراحي باستخدام الليزر (علاج استئصال البروستاتا بالليزر عبر منطقة العجان)
• علاج حرق السرطان بالليزر دون استئصال البروستاتا في سرطان البروستاتا (الاستئصال البؤري لسرطان البروستاتا – الجراحة الجراحية الدقيقة التي تحافظ على الأعضاء)

جراحة المسالك البولية النسائية – أمراض الجهاز البولي
• العلاجات الطبية والجراحية لسلس البول (سلس البول)
• جراحات تدلي المثانة والمستقيم والرحم
• جراحات تدريب المدربين (TOT)

أورام المسالك البولية
• العمليات الجراحية المفتوحة والمنظار والعلاجات الطبية لسرطان الكلى والمثانة والبروستاتا والخصية

جراحة المسالك البولية للأطفال
• الخصية المعلقة (الخصية ليست في مكانها) ،
المبال التحتاني (ثقب البول) ، تسرب البول إلى الكلى، سلس البول الليلي، القيلة المائية،تراكم السوائل حول الخصية، الفتق الإربي والختان ، العلاجات الطبية والجراحية


beyhekim-kadinin-umudu-olsun.jpeg

وفقًا للإحصاءات ، تم تشخيص إصابة واحدة من كل 10 نساء في أوروبا وواحدة من كل 8 نساء في الولايات المتحدة بسرطان الثدي. هناك ثلاث طرق تكميلية موصى بها للتشخيص المبكر لسرطان الثدي ؛ الفحص الذاتي للثدي (BSE) والفحص السريري والتصوير الشعاعي للثدي.
الفحص الذاتي للثدي للنساء ؛ يجب أن يتحمل كل شخص المسؤولية عن جسده ، وأن يتعرف على بنيته التشريحية وأن يكون قادرًا على ملاحظة التغييرات في الفترة المبكرة. بعد سن العشرين ، إذا لاحظت كل امرأة نزفًا في الدورة الشهرية ، يجب عليها إجراء الفحص الذاتي للثدي في يوم ما بين 7-10 أيام اعتبارًا من اليوم الأول من الدورة الشهرية ، وإذا كانت لا ترى نزيفًا في الدورة الشهرية ، يجب أن تختار يومًا معينًا من كل شهر لتضعه في الاعتبار.

يجب أن يكون الفحص السريري ، أي الفحص الطبي ، والفحص السريري للثدي جزءًا من الفحوصات الصحية المنتظمة للمرأة.
حتى في حالة عدم وجود شكوى ، يجب أن تخضع كل امرأة في سن العشرين لفحص سريري للثدي من قبل طبيب مرة كل 2-3 سنوات ، ومرة واحدة في السنة بعد سن الأربعين.
التصوير الشعاعي للثدي. بالرغم من نواقصها إلا أنها أفضل طريقة للتصوير لسرطان الثدي. يكشف التصوير الشعاعي للثدي عن الكتل التي يشتبه في وجودها ولكن لا يمكن ملامستها نظرًا لصغر حجمها.

على الرغم من أهمية الفحص الذاتي للثدي ، لا ينبغي أن ننسى أن التصوير الشعاعي للثدي هو الطريقة الأكثر فعالية في التشخيص المبكر لسرطان الثدي. يجب أن تخضع كل امرأة فوق سن الخمسين لتصوير الثدي بالأشعة كل سنتين. يجب على النساء اللواتي أصيب أفراد أسرتهن المقربين بسرطان الثدي أو في مجموعة الخطر بسبب عوامل أخرى إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية في العمر والتكرار الذي يحدده الطبيب.

إذا تم العثور على كتلة مشبوهة في الثدي ، يتم استخدام طريقة الخزعة للتشخيص. غالبًا ما يتم إجراء الخزعة بأخذ قطعة صغيرة من الورم بإبرة خاصة ، مصحوبة بالتصوير. يمكن إزالة الأورام الصغيرة جدًا تمامًا عن طريق تمييزها.

في حالة المريضة المصابة بسرطان الثدي ، يجب التحقق من مرحلة المرض وما إذا كان قد انتشر إلى أعضاء أخرى. المعيار الذهبي الجديد في تحديد مراحل سرطان الثدي وعلاجه هو خزعة العقدة الليمفاوية الحارسة.
تُمكِّن خزعة العقدة الليمفاوية الحارسة من تحديد مراحل المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الثدي أثناء عملية العلاج ، مع معدل منخفض جدًا من الآثار الجانبية. يتم العثور على العقدة الليمفاوية “الأولى” في الإبط ، والتي تسمى الحارس ، ويتم فحصها أثناء الجراحة ، وقد لا يكون من الضروري إزالة جميع العقد الليمفاوية.

للتخطيط لعلاج السرطان ، يجب أن يعرف الطبيب مرحلة المرض. ترتبط مرحلة المرض بحجم الورم ومدى انتشاره.
قد يشمل التدريج الأشعة السينية والاختبارات المعملية لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر ، وإذا كان الأمر كذلك ، إلى أي أجزاء من الجسم. عندما ينتشر سرطان الثدي ، توجد الخلايا السرطانية في الغالب في الغدد الليمفاوية في الإبط.
غالبًا ما يكون مدى انتشار السرطان غير معروف حتى الاستئصال الجراحي للورم في الثدي والغدد الليمفاوية في الإبط. تتراوح مراحل المرض بين 0-4 ويتم تشكيل العلاج وفقًا لذلك.

على الرغم من أن السبب الدقيق لسرطان الثدي غير معروف ، يُعتقد أن بعض عوامل الخطر لها دور في حدوث المرض. من المسلم به أن العوامل الجينية والبيئية والهرمونية والاجتماعية والنفسية تلعب دورًا في الإصابة بسرطان الثدي.

وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي ، وبدء الحيض في سن مبكرة (أقل من 12 عامًا) ، ودخول سن اليأس في سن متأخرة ، وزيادة الوزن ، وخاصة زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث ، والتدخين واستهلاك الكحول بانتظام يزيد من المخاطر. يقال إن تأخر الزواج والولادة ، وانخفاض الخصوبة ، والإجهاد ، والظروف المعيشية الصعبة ، والاستخدام غير المنضبط وطويل الأمد للهرمونات ، والتلوث البيئي والتغذية غير المتوازنة تسبب سرطان الثدي في الظهور بشكل متكرر. النساء اللاتي لديهن عوامل خطر معينة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

ومع ذلك ، لا يزال من الممكن للأشخاص الذين ليس لديهم عوامل خطر للإصابة بسرطان الثدي. التقدم في العمر عامل خطر مهم للإصابة بسرطان الثدي. تزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء فوق سن الخمسين بأربع مرات عن النساء دون سن الخمسين. لهذا السبب ، تزداد أهمية اختبارات الفحص ، خاصة عند النساء فوق سن الخمسين.

الشيء المهم في سرطان الثدي هو التقاط المرض قبل ظهور الأعراض. لأن تطور الأعراض يعني أن المرض يتقدم.
أكثر أعراض سرطان الثدي شيوعًا هي ؛ كتلة محسوسة في الثدي أو الإبط ، تغير في حجم أو شكل الثدي ، إفرازات دموية من الحلمة ، تغير في شكل ولون جلد الثدي أو الحلمة ، تراجع لمحتويات الثدي أو الحلمة ، كتلة في الإبط أو الرقبة على الرغم من عدم وجود كتلة في تكوين غدة الثدي.

“الإجراءات الجراحية هي الدعامة الأساسية لعلاج سرطان الثدي.”.

بمعنى آخر ، إذا لم يفقد المريض فرصة الجراحة ، فإن الخطوة الأولى هي الجراحة. في السنوات الأخيرة ، تم تطبيق جراحة المحافظة على الثدي قدر الإمكان في جراحة سرطان الثدي.

بفضل “خزعة العقدة الليمفاوية الحارسة” ، والتي تستخدم بشكل متزايد اليوم ، يمكن تقييم ما إذا كان هناك ورم خبيث في الغدد الليمفاوية الإقليمية. وهكذا ، اتضح ما إذا كان يمكن إزالة الغدد الليمفاوية الإبطية أم لا.

هذا لا يحمي المريض فقط من إجراء جراحي غير ضروري ، بل يمنع أيضًا المضاعفات التي قد تحدث بعد الجراحة ويقلل من جودة حياة المريض. في سرطان الثدي ، كما هو الحال في جميع أنواع السرطان الأخرى ، يحتاج العلاج حقًا إلى أن يكون فرديًا.

الطريقة المثلى هي تقييم كل مريضة بسرطان الثدي من قبل فريق متعدد التخصصات متخصص في علاج سرطان الثدي واتخاذ قرار في نهاية العملية التي يشارك فيها المريض أيضًا ويكون طرفًا. تظهر الدراسات أن المرضى الذين يتم تحديد علاجهم بالإجماع لديهم نتائج سريرية أفضل.



Beyhekim Resmi Logo

نحن نتجدد ونجدد ونطور